خدمات الأبحاث

خدمات الترجمة

خدمات التحرير

حولنا

المدونة
English





الترجمة الأكاديمية

Published: 2022-01-30
Read: 10 minutes

إن المركز الأوروبي للأبحاث والمنشورات العلمية بخبرة طويلة في الترجمة المتخصصة للنصوص لمدة تتجاوز الثمانية سنوات وبالاعتماد على كادر مميز من المترجمين المتخصصين في جميع التخصصات والمجالات جاهز لترجمة جميع أنواع الأكاديمية من أبحاث علمية، رسائل تخرج، كتب ومواقع إلكترونية بجودة لا مثيل لها وخلال المدة الزمنية التي تختارها، كما يرفق مركزنا كافة أنواع الترجمة بشهادة جودة. لتسجيل طلبك ماعليك سوى الضغط على بضعة أزرار لحساب تكلفة الترجمة عبر الإنترنت مجاناً وتوكيلنا بمهمة ترجمتك المتخصصة وأنت مرتاح البال.

أهمية وصعوبة الترجمة الاكاديمية

لأن معظم المجلات العالمية المرموقة المحكمة لاتنشر إلا أبحاثاً باللغة الانجليزية، فإن الباحثين غير الناطقين باللغة الانجليزية غالباً ما يواجهون صعوبة حقيقية في تدوين أبحاثهم ومقالاتهم ونشرها في هذه المجلات. بعض الباحثين يمتلكون مهارة قراءة مذهلة تمكّنهم من قراءة النصوص الأكاديمية باللغة الانجليزية بكل سهولة، والكثير أيضاً يستطيعون التحدث باللغة بكل طلاقة، بل قادرون حتى على البحث مع زملائهم حول موضوع يرتبط بتخصصهم العلمي باللغة الانجليزية بكل كفاءة. إلا أن الكتابة أمرٌ آخر فهي تتطلب إتقاناً أعلى من القراءة والتحدث، فكتابة مقال أو بحث منظم وواضح وسلس لا يزال عائقاً كبيراً لدى الكثير من الباحثين حتى بعد سنوات بحث عديدة قرأوا ونشروا خلالها مئات الأبحاث.

بعض الأكاديميين ممن أتقنوا اللغة الانجليزية يمتلكون مهارات لغوية تسمح لهم بتدوين بحثهم باللغة الانجليزية ولا يحتاج بحثهم إلا مراجعة سريعة من قبل مختص لحذف بعض الأخطاء الأدبية أو النحوية البسيطة. أما الآخرون فيرسلون بحثهم للمجلة مع وجود الكثير من الأخطاء بحيث يصعب على محرر المجلة فهم البحث بشكل واضح ولا يسعه إلا أن يرفض البحث دون الالتفات إلا المضمون العلمي والإضافة الهامة التي يمكن أن يقدمها لمجال البحث.


على أية حال فإن الترجمة هي مهارة معقدة وتستغرق المترجمين الأكاديميين سنوات لإتقانها وحتى بعد ذلك من الصعب العثور على مترجم محترف بالإضافة لكونه مطلعاً على الأدبيات البحثية والمصطلحات العلمية أو الأدبية لمجالك البحثي. الترجمة بشكل عام هي توضيح نص أو تغيير نص من صيغة إلى صيغة أخرى وفي بعض الأحيان وحتى مع إتقان المترجم، من الممكن أن يُفهم قصد الكاتب بشكل خاطئ في جملة أو عبارة ما.

أما الحل البديل هو أن تكتب البحث باللغة الانجليزية ويتم تصحيح البحث من قبل مدقق محترف. إن ما يميز هذه الطريقة أن الباحث متأكد من أنه استخدم الاصطلاحات العلمية الصحيحة في بحثه بالإضافة لذلك يستطيع الباحث مراجعة بحثه بعد التدقيق والتصحيح كي يتلافى بعض الأخطاء مستقبلاً في أبحاثه القادمة.

إلا أن هذه الطريقة محفوفة بالمخاطر أيضاً:

  • أولاً: لا مفر من أن البحث سيستغرق وقتاً أطول في كتابته عندما يكون باللغة الانجليزية.

  • ثانياً: وفي حال لم يكن مستوى الباحث باللغة الانجليزية جيداً بما فيه الكفاية سيعاني المدقق أو المحرر في فهم النص وبالتالي لن يستطيع القارئ المستهدف من البحث فهم البحث بشكل كامل.

  • ثالثاً: إن المحررين الغير مختصين في نفس المجال ربما سيقومون بتغييرات غير ضرورية أو ربما تصحيحهم سيسبب مشاكلاً في المفهوم لا ينتبه إليها المؤلف.

إذا مالذي على الباحث القيام به؟ الكتابة بلغته أو باللغة الانجليزية؟

هذا السؤال صعب وتتداخل فيه عدد من العوامل، لذا يمكن أن يتخذ الباحث قراره بترجمة النص أو كتابته بمفرده من خلال مراجعة العوامل التالية:

الهدف من البحث

هل يجب أن يكون البحث باللغة الانجليزية؟ أم سيكون العمل مناسباً أكثر لو كُتب بلغة الباحث الأم، أو بلغة أخرى حتى؟ أو من هي الفئة المستهدفة من هذا البحث؟
الكثير من المجلات العالمية ذات معامل التأثير المرتفع كمعظم المجلات المصنفة في ISI و SCOPUS و PubMed لا تنشر إلا الأبحاث المكتوبة باللغة الانجليزية. إن الأكاديميين الراغبين ببناء سمعة قوية لأنفسهم ربما يحتاجون للنشر في هذه المجلات. بعض الأبحاث التي تكون مكتوبة حول شأن محلي أو مناطقي من الأفضل أن تتم كتابتها بلغة الباحث كي يستطيع القرّاء المهتمون بهذا الشأن الوصول لهذا البحث بشكل أسهل وأسرع. مثلاً في حال كان المقال يبحث في الحالة الاجتماعية المادية لطلاب مدرسة معينة في مقاطعة ما فلا يوجد حينها أي داع لنشر البحث باللغة الانجليزية ولا يوجد حاجة لنشره في مجلة عالمية أيضاً. ربّما يكون المهتمين بهذا البحث قادرين على الوصول للبحث عندما يكون مكتوباً باللغة الأم للمنطقة وليس بأي لغة أخرى.


جودة الورقة البحثية

هل يعتبر المؤلف أن بحثه يقدم مساهمة هامة في مجاله؟ هل يمكن أن ينتشر البحث بشكل واسع؟ أي تأثير يرغب المؤلف أن يُحدثه ببحثه؟
في حال كان المقال مؤثراً ومن الممكن أن يثير تساؤلات عديدة في مجاله، يجب حينها الإعتناء بتدوينه بشكل مضاعف كي تحصل على أعلى جودة ممكنة، سواء كان ذلك عبر الترجمة أو التدقيق والتحرير اللغوي والنحوي. أما إذا كان البحث محلياً ولن يتم نشره حينها لاداع للإهتمام كثيراً بكيفية تدوين البحث ومدى لفته للأنظار.

جودة البحث


أنواع التخصصات والمجالات

الموضوع والمجال

هل هذا المقال تخصصي بالكامل؟ هل هو ينضوي ضمن الأبحاث العلمية أو العلوم الأدبية؟
قد يكون العثور على مترجمين لموضوعات متخصصة، خاصة الموضوعات التقنية والعلمية ذات المصطلحات المعقدة، أمراً صعباً. في مثل هذه الحالات ربما تكون كتابة البحث باللغة الانجليزية فعالة أكثر وذات نتيجة أفضل.

أما في الحالة الثانية، فإن الأبحاث المدوّنة للنشر في مجلات العلوم الإنسانية، تكون طريقة الكتابة والصياغة تمتلك ذات أهمية مضمون المقال نفسه أي تتطلب درجة عالية من الدقة والمهارة كي يتم قبول البحث في المجلة. هنا تُعد الترجمة الاحترافية أفضل طريقة لتدوين ونشر مقال في هذه المجالات البحثية.


قدرات اللغة الانجليزية

هل يستطيع الباحث تدوين مقال شبه خالي من الأخطاء؟ في حال كان الجواب بِلا، فهل يستطيع المؤلف كتابة بحث بصيغة غير مبهمة قابلة للفهم يستطيع المدقق قراءة البحث وفهمه وتحسينه ومن ثم عرضه على القراء؟ أو أن قدرات الكاتب في اللغة الانجليزية ضعيفة بعض الشيء وصعبة الفهم؟

يجب على المؤلفين تقييم مهارتهم بصدق قبل اتخاذ القرار بكتابة البحث باللغة الانجليزية أو بلغتهم الأم. في حال كانت كتابتهم ركيكة ومن الصعب جداً فهمها، حتى ألمع وأفضل المحررين سيواجه صعوبات في فهم البحث عندها، وربما سيغير من معنى البحث. ربما تستغرق عملية تدوين البحث بالانجليزية وقتاً أطول بكثير من كتابة الشخص للبحث بلغته الأم. يوجد عامل آخر يجب أخذه بعين الاعتبار وهو قرب لغة المؤلف الأم من اللغة الانجليزية من حيث الهيكل والبناء والترابط اللغوي.

اللغة الإنجليزية


الوقت والميزانية المتاحتين للترجمة والتدقيق اللغوي

هل يوجد موعد مستعجل لتسليم البحث، أو هل يوجد وقت كافي للمترجم لإتمام عمله؟ كم هو طول البحث؟

الترجمة الاحترافية الدقيقة تستغرق وقتاً طويلاً. إن الترجمات السريعة ممكنة في بعض الأحيان لكنها تكلف كثيراً من النقود عادةً ولا تكون ذات أعلى جودة ممكنة. في بعض الاحيان التدقيق اللغوي هو الطريقة الممكنة الوحيدة في حال عدم توفر الوقت والميزانية الكافيين. على أية حال يجب على المؤلفين الالتفات إلى التكلفة العالية للجلوس لكتابة بحث لعدة أشهر أحيان بغير اللغة الأم، وخصوصاً عندما يكون المقال المدوّن بحاجة لأعمال تدقيق إضافية. لذا ربما من الأسهل والأسرع هو كتابة البحث باللغة العربية ومن ثم ترجمته للغة الانجليزية وإرساله للمجلة.

أما بالنسبة للباحثين الجدد الذين يعملون على تكوين اسم لهم في عالم الأبحاث بسرعة فسيكون الوقت المستنفذ في تدوين البحث باللغة الانجليزية يمتلك ذات القيمة مع المال الذي سيدفعه للترجمة الأكاديمية الاحترافية. يجب التنويه أن التمويل المقدم للترجمة والتدقيق يمكن كتابته في المنح المقترحة وضمه إلى التكاليف الأولية للكلية. إن الجامعات التي ترغب تنويع أقسامها عليها اتباع هذه الطريقة لدعم المحاضرين الذين توظفهم لديها.


الاعتبارات قصيرة المدى وطويلة المدى

من الناحية قصيرة المدى فسيرى الأكاديميون أن المترجمين والمدققين والمحررين يساعدون في تجاوز صعوبات وتحديات اللغة الأجنبية، إلا أنه وعلى المدى البعيد فمن الأفضل على الأكاديميين تطوير مهاراتهم في اللغة الانجليزية. يمكن للباحثين الاستفادة من خدمات الترجمة والتدقيق كفرصة أو تجربة تعليمية، من خلال تفحص التغييرات المعمولة على الورقة البحثية، وبذلك يستطيعون تطوير مهاراتهم في اللغة لكتابة المشروع البحثي التالي.

ربما سيقرر الباحث كتابة بعض الأبحاث باللغة الانجليزية وبعضها الآخر بلغته الأم. أما بالنسبة للذين يعتمدون على المحررين والمدققين اللغويين لتحسين كتاباتهم لربما يكون تجريب ترجمة احترافية لأحد أعمالهم استثماراً مربحاً في مهنتهم. إن نشر بحث واضح مترابط في مجلة مرموقة ذات اسم معروف سيفتح لك أفاقاً مستقبلية كدعوة لمؤتمر أو تقديم محاضرة أو دعوة لنشر بحث في مجلة وربما سيؤمن فرص عمل جديدة حتى!

كل هذه الأسباب هي أسباب مقنعة ومشجعة على كتابة نص البحث بأفضل نحو ممكن. يستفيد الباحثون من سجلهم البحثي بلغات أخرى ويرونها كنقطة قوة وليست مدعاة للإحباط أو الخجل ( أي ليس من الضروري أن تكون أبحاثك جميعها باللغة الانجليزية حتى تكون باحثاً ناجحاً ومعروفاً).

إذاً هل يجب كتابة البحث باللغة الأم ومن ثم ترجمته؟ أو هل يجب كتابته باللغة الانجليزية ومن ثم تنقيحه؟

لايوجد إجابة واحدة صحيحة على هذا السؤال. يجب على الباحث تقييم حاجاته وقدراته ودوافع بحثه بصدق وشفافية مع نفسه والإستعانة بأحد الزملاء أو الأساتذة ذوي الخبرة عند الحاجة ومن ثم يقوم باتخاذ القرار الأنسب.

لحسن الحظ يتوفر لدى المركز الأوروبي للأبحاث والمنشورات العلمية كادر مميز من المترجمين والمدققين لتقديم أفضل خدمات الترجمة والتدقيق وإعادة الصياغة وجميعها خدمات مكفولة نضمن لك بها خلو المقال من أي خطأ لغوي وبالتالي ستزداد فرص قبول البحث في أرقى المجلات العالمية.

العوامل المؤثرة على رسوم الترجمة الأكاديمية في التخصصات المختلفة

إن تكاليف الترجمة وكيفية حسابها هي أحد أهم العوامل في اختيار المترجم أو مركز الترجمة بالنسبة للكثيرين. تقوم مراكز الترجمة عادة بحساب تكلفة الترجمة بناءً على عدد الكلمات الموجودة في النص الأكاديمي. كما أن خبرة المترجم وموضوع النص المتخصص من العوامل المؤثرة في رسوم الترجمة أيضاً فكلما صار البحث أصعب ومتخصصاً بشكل أعمق كلما ستكون تكلفته أكبر بالتأكيد، ذلك لأن عدد المترجمين القادرين على ترجمة موضوع غاية في الدقة في تخصص ما، سيكون قليل حتماً. فيما يلي توجد أهم العوامل التي تتعين من خلالها تكلفة الترجمة الأكاديمية:

تعداد الكلمات:

أهم عامل في تحديد رسوم الترجمة هو عدد الكلمات بالتأكيد. كلما ازداد حجم النص وتعداد كلماته كلما ارتفعت تكلفة الترجمة. حيث تبني معظم مراكز الترجمة حساباتها في تعيين التكلفة على صفحة الـWord القياسية التي يوجد فيها 250 كلمة ومن ثم تعين عدد الصفحات بناء على ذلك وتضرب عدد الصفحات الموجودة في النص المتخصص بسعر ترجمة الصفحة الواحدة لهذا التخصص.

موضوع النص

بالنسبة لخدمات الترجمة والتحرير وإعادة الصياغة والتنسيق وغيرها من الخدمات اللغوية والتحريرية في المجالات العلمية والمتخصصة، من الضروري امتلاك الخبرة والمهارة في هذا المجال. عدد المترجمين والمحررين فی المجالات المتخصصة صغير وهذه المسألة تلعب دوراً كبيراً في تحديد التكلفة. لذلك، كلما كان الموضوع أكثر تخصصاً، ارتفع السعر قليلاً بشكل تلقائي لقلة المتمكنين من موضوعه.

جودة ونوع الخدمة

يوجد ثلاثة مستويات لجودة الترجمة الأكاديمية وهي البرونزية والفضية والذهبية وبالتأكيد جودة العمل المنجز في المستوى الذهبي تختلف عن البرونزي، والفرق في المترجم، فالمترجم الذهبي مترجم متخصص ويمتلك خبرة طويلة في ترجمة النصوص الأكاديمية، كما أن الترجمة الذهبية يتم عرضها على مدقق بعد الإنتهاء لضمان جودة العمل بنسبة 100%.

موعد التسليم

في حال طُلب من المترجم إنهاء الترجمة على وجه السرعة لأي سبب كان، فعندها يضطر المترجم العمل لساعات إضافية لإنهاء الترجمة في الموعد المحدد بالجودة المطلوبة. يوجد ثلاثة سرعات تسليم ترجمة في مركز ESRPC وهي السرعة العادية والسريعة والسريعة جداً. حيث يقوم المترجم العادي بترجمة 1500 كلمة يومياً دون أي ضغوط وفي الترجمة السريعة جداً يقوم بمضاعفة جهوده ويترجم 3000 كلمة عند الضرورة. ومن الطبيعي أن ترتفع رسوم الترجمة في هذه الحالة بما يتناسب مع السرعة المطلوبة. كما يوفر مركزنا ترجمة فورية وفيها يقوم المترجم الذهبي بترجمة مالا يزيد عن 1500 كلمة خلال أقل من ثلاثة ساعات.

خدمات يطلبها العميل

إذا طلب العميل ترجمة الجداول والقوانين وما إلى ذلك، فستتم إضافة تكلفة هذه الخدمات إلى التكلفة الإجمالية للترجمة. في بعض الحالات، يكون لكتابة الأوامر (كتابة القوانين والرموز وما إلى ذلك) تكلفة منفصلة. بالتأكيد يتم تسليم جميع الطلبات لعملاء ESRPC المحترمين في على شكل ملفات مطبوعة مجاناً على برنامج الوورد.

من أجل رفاهية عملائنا الأعزاء، قدمنا ​​لكم برنامج لحساب أسعار الترجمة عبر الإنترنت حتى يتمكن المتقدمون من الحصول بسرعة على تقدير أولي لتكلفة الترجمة. يمكنك تقدير تكلفة ترجمتك عن طريق إدخال المعلومات المتعلقة بترجمتك، بما في ذلك اللغة والحقل المتخصص للنص المطلوب وعدد الكلمات وما إلى ذلك. يوجد أدناه جدول حساب الرسوم عبر الإنترنت بحيث يمكنك حساب سعر أي نص أكاديمي تريد ترجمته.

مراحل تسجيل طلب الترجمة المتخصصة للنصوص الهندسية

قام مركز الأبحاث والمنشورات العلمية الأوروبي بتصميم منصة خاصة لتسجيل الطلبات الخاصة بعملائه لتسهيل عملهم وتجنب أي مشاكل او غموض في عملية التسجيل أو تسعير الخدمات. لتسجيل طلبك في ESRPC ماعليك إلا إنشاء حساب في منصة الطلبات الخاصة بنا ومن ثم اتباع الخطوات التالية:

تسجيل الطلب وإرسال الملف

في البداية قم بإرسال الملف عبر منصة المستخدم في مرفقة بأي توضيحات لازمة.

مراجعة الطلب وعرض التكلفة

سيقوم مسؤول الدعم بمراجعة ملفك بالسرعة القصوى وعرض موعد التسليم والسعر.

دفع الرسوم والبدء بالترجمة

بعد التحقق من السعر والوقت المقترحين ودفع الرسوم، يتم تسليم الطلب إلى المترجم.

تسليم الترجمة في الموعد المقرر

بعد الترجمة سيقوم مراقب الجودة بالتأكد من الترجمة ومن ثم إرسال الملف للعميل.

ESRPC

ترجمة متخصصة للنصوص الأكاديمية والعلمية من قبل أفضل مترجم متخصص من نفس التخصص في ESRPC

مركز الأبحاث والمنشورات العلمية الأوروبي یقدم خدمات الترجمة الأكاديمية والعلمية المتخصصة عالية الجودة بمساعدة مترجمين متخصصين في كافة المجالات الأكاديمية، نالت رضا العملاء بامتياز. نقدم خدمات ترجمة متخصصة بخمس لغات عالمية وهي الإنجليزية والعربية والفرنسية والألمانية والروسية وجميع خدمات الترجمة ترفق بضمان كي يطمأن العميل من جودة انجاز العمل، فعند وجود أي مشكلة في الترجمة فسيتم إرسال الملف إلى مترجم المشروع لتصحيح الترجمة في أقصر وقت ممكن.



  Share:




الأسئلة الشائعة

هناك عدة طرق لتقديم طلب. إذا كان لديك حساب في منصة تسجيل الطلبات في ESRPC، يمكنك تقديم طلبك من خلالها. إذا لم يكن لديك حساب فيها فيمكنك إنشاء حساب خاص بك في منصتنا، أو يمكنك إرسال طلبك والمعلومات الكاملة إلى مسؤول الدعم عن طريق إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني للموقع وهو سيتولى مسؤولية تسجيل الطلب.

تتم جميع الترجمات في ESRPC من قبل مترجمين خبراء ومتخصصين في نفس المجال، وبعد الترجمة يتم مراجعتها من قبل خبير للتأكد من خلوها من الأخطاء. وهكذا ومن خلال تقديم شهادة ضمان جودة للترجمة، تضمن جودة العمل المنجز.

نعم، يمكن دفع أجور طلبات الترجمة الضخمة في ESRPC على أقساط متعددة. يتم حساب تكلفة ترجمة الملف النهائية بناءً على عدد الأقساط التي تحددها.

نعم، في خدمات الترجمة يمكن التواصل بين العميل والمترجم لتبادل الآراء. في موقع ESRPC، يتم النظر في هذه الإمكانية لمزيد من المراقبة من جانب صاحب العمل وتبادل الآراء لزيادة مستوى الرضا.

يكمن الاختلاف في اختيار المترجمين، مما يؤثر بطريقة ما على جودة الترجمة. يقوم بإنجاز الترجمة الذهبية مترجم خبير ومتخصص بموضوع البحث لضمان الجودة الممتازة، كما تتم مراجعة هذا النوع من الترجمة بواسطة مترجم ثانٍ، بينما لا يتم مراجعتها في الترجمة الفضية والبرونزية. في الترجمة الفضية، هناك احتمال بنسبة 30٪ لوقوع أخطاء في الكلمات المتخصصة. والترجمة البرونزية هي أدنى مستوى في الترجمة وتستخدم في الواجبات أو المشاريع الدرسية بشكل كبير.




ESRPC Services