خدمات الأبحاث

خدمات الترجمة

خدمات التحرير

حولنا

المدونة
English





ماذا يحدث بعد إرسال البحث للمجلة؟

Published: 2022-02-23
Read: 7 minutes

ماهي فائدة الأبحاث العلمية؟

إن الأبحاث العلمية هي كالأرشيف الذي يسجل ملايين الاختبارات والاكتشافات والمحاولات العلمية لحل المشاكل التي تواجه الجنس البشري أو للعثور على تفسير لبعض الظواهر الطبيعية، فهي مصدر الحصول على الأدوية وابتكار التقنيات الجديدة ونموذج عن التطور البشري كونها مسيرة متتابعة لا نهاية لها حتى زوال هذا الكوكب وهذه الأبحاث تشمل كافة أنواع المواضيع الطبية والهندسية والآداب والعلوم الإنسانية بمختلف أقسامها، لذا فإنها وسيلة مساعدة لا يستطيع الباحث الاستغناء عنها للبدء في بحثه، وأما فوائد نشر البحث في المجلات على الأفراد فأهمها الشهرة بين العلماء والحصول على تمويل للأبحاث.

نشر بحث

ماهي ردود المجلة الممكنة على البحث؟

بعد إرسال البحث إلى المجلة الهدف، يقوم المحرر بمراجعتها بشكل أولي، حيث أن كلمة الفصل في المجلة هي للمحرر، فهو من يقوم بقبول البحث أو رفضه ويمكن أن يخبر الباحث بأحد الخيارات التالية عبر البريد الإلكتروني أو منصة المجلة.

رفض المجلة بدون مراجعة

إذا شعر المحرر أن الورقة لا تتطابق مع نطاق المجلة أو أنها لا تلبّي المعايير الرئيسية، عندها سيقوم برفض الورقة البحثية من النظرة الأولى وبدون إرسالها لمراجعة الأقران. من الممكن أن يتم رفض المقال أيضاً في هذه المرحلة في حال كان مليئاً بالأخطاء القواعدية والكتابية: هذان الأمران يحدثان كثيراً في حال كانت اللغة الانجليزية ليست اللغة الأم للكاتب. الجيد هنا أن الكاتب يعلم سبب رفض بحثه دون المراجعة، لذا في حال كانت هناك مشاكل لغوية يستطيع الاستعانة بمركز تدقيق محترف لتلافي هذه المشكلة ومن ثم إرسال البحث مجدداً لنفس المجلة أو لمجلة غيرها.

رفض الورقة البحثية


النصيحة باختيار مجلة أخرى

بعض الأحيان يشعر المحرر أن البحث لا يتناسب مع نطاق المجلة فربما يقوم باقتراح مجلة أخرى ضمن نفس دار النشر. عادةً عملية إعادة الإرسال للمجلة الجديدة يستغرق بعضاً من الوقت، إلا أن هذه العملية لا تتم إلا بموافقة المؤلف. أحياناً قد يقترح المحرر مجلة أخرى ليست ضمن دار النشر نفسها. في هذه الحالة سيكون إرسال البحث للمجلة الجديدة من مهمة الباحث نفسه.

البحث عن مجلة


إرسال الورقة البحثية لمراجعة الأقران

بعد النظرة أو المراجعة الأولى للمحرر يشعر أن الموضوع يطابق نطاق المجلة ويلبي متطلبات وشروط النشر في المجلّات العلمية المحكّمة، عندها يقوم بإرسال البحث لمراجعي الأقران. يتم إرسال نسخ من البحث إلى مراجعين أو ثلاثة عادة.

إن الأوراق المرسلة لمراجعة الأقران تتلقى تعليقات وتوصيات من مراجعي الأقران. بناءً على هذه المراجعات، يقوم المحرر باتخاذ القرار النهائي بشأن الورقة البحثية، لكن يجب الانتباه أن ملاحظات مراجعي الأقران ماهي إلا توصيات وليست بقرار نهائي فالقرار النهائي يعود أولاً وأخيراً للمحرر.

أي ربما يقبل المحرر الورقة البحثية على الرغم من التعليقات السلبية من مراجع الأقران في حال أحس المحرر أن الورقة البحثية ذات أهمية وتستحق النشر، والحالة الثاني أن يرفض المحرر الورقة البحثية على الرغم من ثناء مراجع الأقران على المؤلف في حال أحس أنها عديمة القيمة وليست جديرة بالنشر، فبعد الحصول على رأي مراجعي الأقران تكون أمام الباحث أحد الردود التالية.


يقبل البحث بشكله الحالي دون أي تعديلات

هذا يعني أن المجلة ستنشر الورقة البحثية بشكلها الأصلي دون أي تعديلات مطلوبة. هذه الحالة نادرة جداً وشبه مستحيلة التحقق.


يقبل البحث مع بعض التعديلات الجزئية

يسمى أيضاً بالقبول الشرطي، وهذا يعني أن البحث بحاجة لبعض التعديلات الجزئية البسيطة ليتم قبوله. احتمالية هذا القبول أيضاً منخفضة جداً. عندما يتلقى البحث هذا النوع من القبول فربّما لا يتم إرسال البحث مجدداً للمراجعة ويتكفّل المحرر بهذه المهمة للتأكد من القيام بجميع التعديلات المطلوبة. لكن عليك الانتباه أن القبول المشروط لا يعني القبول النهائي. سيتم قبول البحث فقط في حال نالت تعديلاتك رضا المحرر.


القبول مع تغييرات كبيرة

يصل المحرر لهذا القرار عندما يشعر أن الورقة البحثية بحاجة لتحسينات كثيرة قبل أن يتم قبولها. على المؤلف إرسال الورقة البحثية المعدلة مع الأجوبة الكاملة على أسئلة وملاحظات المراجعين نقطة بنقطة من خلال ميزة التعليقات الموجودة في برنامج الوورد. غالباً ما يتم إرسال البحث للمرحلة الثانية من المراجعة بعد القيام بالتعديلات. عادة ما يتم إرسال البحث لذات المراجعين، إلا أنه يمكن لهيئة التحرير اختيار مراجعين آخرين للمرحلة الثانية من المراجعة. إن نتيجة مراجعة الأقران الثانية أو إعادة المراجعة كما تسميها المجلات تعتمد على حسن إجابة وفهم الباحث لانتقادات أو إرشادات مراجع الأقران والمحرر. في حال لم يستطع الباحث الإجابة على النقاط المطلوبة أو لم يقم بتعديل بعض منها بدون أسباب مقنعة ربما يتم إرسال البحث مجدداً لمرحلة ثالثة من المراجعة أو يتم رفضه نهائياً في أسوأ الأحوال.

العثور على الأخطاء وتعديلها


راجع وأعد الإرسال

في بعض الأحيان قد يتلقى البحث رفضاً من المجلة، إلا أن المحرر قد يلمّح لك برغبته بنشر هذا المقال بعد القيام بمراجعته بالكامل وإعادة إرساله كطلب نشر جديد. في حال رغب الباحث بالمتابعة مع نفس المجلة فعليه القيام بمراجعة بحته بالكامل لتلافي جميع الأخطاء وتعويض النقص الموجود ومن ثم يستطيع الإرسال من جديد لنفس المجلة. وفي هذه الحالة وعند الإرسال للمرة الثانية يجب أن يكون البحث مرفقاً برسالة تتضمن رقم طلب النشر الأول وتشرح فيها أيضاً كيف قمت بتصحيح كافة النقاط التي أشار إليها المراجعون في المرة الأولى. سيقوم المحرر بمراجعة البحث الجديد مع الرسالة المرفقة ومن ثم سيرسل الورقة البحثية لدور جديد من مراجعة الأقران في حال احتاج الأمر.


الرفض

هذا قرار رفض لارجعة فيه، وفي غالب الأحيان لن تقبل المجلة بنشر البحث أو إعادة النظر فيه حتى ولو قام الباحث بتعديلات جذرية عليه. إن اتخاذ قرار الرفض أو القبول من المجلة هي عملية طويلة ومعقدة وتستغرق الكثير من الوقت وأحياناً لا يفهم المؤلف جميع مراحل المراجعة. بينما في بعض المجالات والتي تمتلك نظام نشر مختلف وربما قد تستخدم مصطلحات مختلفة جزئياً، إن القرارات السابقة هي تقريباً شاملة لجميع المجلات المحكمة حول العالم. في حال كانت لديك استفسارات أخرى تستطيع التواصل معنا عبر الأيميل أو تقديم طلبات نشر أبحاثك عن طريق مركزنا الذي لديه خبرة طويلة في التعامل مع عدد كبير من المجلات العالمية المحكمة المفهرسة في ISI و Scopus و PubMed.

هل مراجعة البحث في المجلة تستغرق وقتاً طويلاً؟

لكل مجلة فترة المراجعة الخاصة بها، بحيث لايمكن تعيين موعد زمني محدد للجزم بانتهاء مراجعة البحث خلاله، كما نعلم يوجد نوعان رئيسيان للمجلات وهي المجلات المفتوحة والمجلات التي تتقاضى رسوماً على النشر، وبالطبع المجلات المفتوحة مجانية النشر قد تتلقى ضغطاً كبيراً من الأبحاث والتي تحتاج لمراجعة ولأن هذه المجلات تهتم بجودة الأبحاث المنشورة لذا لا يمكنها قبول أو رفض الأبحاث بسهولة قبل الفحص الدقيق وتجاوز العديد من الاختبارات والحصول على موافقة مراجعة الأقران قبل قبول البحث في هذه المجلات وبالتالي يحتاج مراجعوا الأقران وقتاً طويلاً وتفرغاً لمراجعة العدد الهائل من الأبحاث المرسلة وبالتالي ستسغرق عملية المراجعة أشهراً وقد تتجاوز السنة أحياناً.

هل يمكن نشر البحث دون المرور بالمراحل السابقة؟

هذا الأمر مستحيل إلا في حالة وحدة وهي النشر في مجلة منتحلة تسعى لكسب النقود وسرقة الجهد العلمي للباحثين، ذلك لأن المراحل السابقة والفحص الدقيق للبحث هو الضمان الوحيد لجودة الأبحاث العلمية وهو مايجعلها مرجعاً يمكن الاعتماد عليه في الأبحاث المكملة أو في ابتكار جهاز ما. ولمساعدة الباحثين حول العالم تم إنشاء مجموعة من قواعد البيانات العالمية والتي تتولّى مهمة تصنيف هذه المجلات ومراجعة محتواها سنوياً للتأكد من عدم تجاوزها لأي من قوانين النشر المتعارف عليها ومن أهم هذه القواعد هي سكوبس وشبكة العلوم في كافة المواضيع العلمية والأدبية بشكل عام و PubMed للعلوم الطبية على وجه الخصوص.

لا أعرف كيف أنشر بحثي، مالذي عليّ فعله؟

توفّر مراكز الخدمات البحثية والطلابية خدمات متنوعة للطلاب والباحثين ولاسيما الجدد منهم وإحدى أهم هذه الخدمات هي نشر الأبحاث في المجلات المرموقة المفهرسة في أهم قواعد البيانات العالمية وبذلك يضمن الباحث المبتدأ أن يتم إرسال بحثه بالطريقة الصحيحة ويزيد من فرص نشر بحثه في المجلة الهدف وذلك لأن نشر البحث ومراسلة المجلة له أصول وتقنياته الخاصة التي تحتاج بعض الخبرة للقيام بها بالشكل الأمثل. لذا يمكنك طلب نشر بحث عبر مركزنا على الشكل التالي:

إنشاء صفحة شخصية في الموقع لطلب أحد خدمات الموقع.

اختيار خدمة طلب نشر البحث وملء الخيارات الموجودة وفق لمتطلباتك ومن ثم تثبيت طلب نشر بحث.

بعد التثبيت سيقوم مسؤول الدعم بمراجعة الطلب وعرض الخيارات المتاحة من المجلات لنشر البحث مع كافة التفاصيل من الوقت اللازم للنشر ورسوم نشر البحث.

عليك اختيار أحد المجلات المعروضة مع السرعة المطلوبة ودفع المبلغ المطلوب.

بعد اختيارك للمجلة سيتكفل المركز بإرسال البحث والقيام بكافة المراسلات المطلوبة وتغيير تنسيق البحث وفقاً للمجلة المختارة بالمجان، كما سيقوم بإعادة إرسال ردود محرر المجلة وعرض الأخطاء التي عثر عليها وتقديم التوضيحات عند الحاجة.

بعد تجاوز مراحل مراجعة الأقران بنجاح، سيتم قبول الورقة البحثية غالباً وعندها سيتم إرسال القبول إليك مع موعد النشر المتوقع.

في النهاية ستقوم المجلة بنشر البحث في عددها المقرر عند القبول وتكون مهمة المركز قد انتهت.

هل يمكن ضمان قبول البحث بنسبة 100%؟

كما أشرنا في الفقرات السابقة، يخضع البحث لفحص دقيق وشامل من كافة النواحي النحوية والعلمية وبالتالي من غير الممكن ضمان الحصول على القبول بنسبة مئة في المئة، إلا أن مراعاة كافة الأصول والقوانين والمعايير يزيد من فرص القبول كما أن اختيار المجلة الصحيحة المناسبة لمستوى البحث أمر هام جداً ومؤثر، بحيث من الممكن أن يتم رفض البحث في مجلة Q1 بينما يتم قبوله بسرعة في مجلة Q3 لذلك يجب الانتباه جداً والتأكد من آلية اختيار المجلة المناسبة كي تزداد فرصة القبول.

ESRPC

مركز الأبحاث والمنشورات العلمية الأوروبي هو مركز خدمات عالمي لديه خبرة تتجاوز العشر سنوات في مساعدة الباحثين في كتابة ونشر مقالاتهم العلمية عالية الجودة. لدينا فريق لديه الخبرة في جميع التخصصات ونقدّم للعملاء الأعزاء خدمات نشر الأبحاث والترجمة التدقيق اللغوي الإحترافي والعديد من الخدمات الأخرى. لتسجيل طلب نشر بحثك ماعليك إلا الضغط على الرابط في الأسفل.



  Share:




الأسئلة الشائعة

هذا الأمر يختلف كثيراً بين مجلة وأخرى بحيث من الممكن أن تتراوح بين أسبوعان وحتى السنة أحياناً، وهذا يعتمد على ضغط الأبحاث المرسلة للمجلة وتعداد محرريها ومراجعي الأقران الذين تتعاون معهم.

في حال رفض المجلة للبحث يمكن إرساله لمجلة أخرى بدون أي مشكلة، إلا أنه لا يمكن إرسال نفس البحث للنشر في مجلتين بآن واحد معاً إلا سيتم رفض البحث من المجلتين وقد يتعرض الباحث لعقوبات قاسية جرّاء هذا الفعل كحرمانه من النشر نهائياً في هاتين المجلتين.

يوفر مركز الأبحاث والمنشورات العلمية الأوروبية خدمة النشر والعديد من الخدمات العلمية الأخرى للأعزاء الباحثين لتجاوز هذه العقبة التي يعانون منها، ما عليك إلا إرسال طلبك عبر الإيميل التالي: [email protected] أو من خلال إنشاء حساب في منصة الخدمات واختيار طلب نشر بحث.

يوجد عدة أسباب لرفض البحث وأهمها لغة البحث فالبحث العلمي كونه شأناً أكاديمياً فلغة الأكاديميين مختلفة عن اللغة الانجليزية المستخدمة في الحياة اليومية، يمكنك إرسال بحثك إلى ESRPC لترجمة أو تحرير البحث من ناطقين أصليين باللغة الانجليزية. بالإضافة لذلك يمكن أن يكون اختيارك للمجلات غير موفقاً وكذلك تستطيع تسجيل طلب نشر بحث أو اختيار مجلة فحسب عبر موقعنا، ويوجد عدد من الأسباب الأخرى المتعلقة بالمحتوى العلمي والبحث والتي يطول البحث حولها ويمكنك مراجعة مدوناتنا للتعرف على كيفية تدوين البحث وفق للأصول العلمية المعمول بها.

على الرغم من أن أصالة البحث من أهم عوامل قبول البحث، إلا أن قبول البحث يبقى غير مضمون بدون توافر شروط أساسية أخرى، حيث أن هم شروط قبول بحث في مجلة هي مايلي: أصالة البحث متانة لغة البحث وعدم وجود أخطاء إملائية أو قواعدية اختيار المجلة الصحيحة القيام بتعديلات مراجعي الأقران بالشكل الصحيح تنسيق البحث وفقاً للصيغة المعمول بها في المجلة محتوى علمي مهم لميدانه البحثي بحث منجز وفقاً للأصول العلمية المعمول بها في تخصصه المحدد.

يعد سكوبس مرجعاً علمياً معتبراً لأغلب الجامعات العالمية، ولهذا يعتد الباحثون الذين ينشرون فيه كون قبول أبحاثهم فيه يعني أنها وصلت إلى مستوى عال من الجودة والأهمية كي يتم عرضها على جمهور العلماء، وبذلك سيستطيع الباحث تحصيل تمويل لأبحاثه أو ترتفع درجة الأستاذ الجامعي بنشره العديد من الأبحاث في سكوبس أو ISI.

كلاهما قواعد بيانات لفهرسة المقالات والأبحاث العلمية ونشر أي بحث في إحداهما يدل على أهمية البحث العلمية. كما أن معظم المجلات المفهرسة في ISI مفهرسة في سكوبس أيضاً، إلا ان العكس غير صحيح فسكوبس تضم موجوعة أوسع من المجلات العلمية. تتبع ISI لشركة كلاريفيت آناليتكس، بينما سكوبس مملوكة لدار النشر العريقة Elsevier.




ESRPC Services